منتدى المثليين والمثليات وثنائيي ومتحولي الجنس المغاربة
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
أسرة منتدى GayMorocco ترحب بك معنا.
رجاء إذا كنت عضوا فتفضل بتسجيل دخولك.
أما إذا كنت زائرا فشرف كبير لنا أسرة المنتدى أن تنضم لنا عبر تسجيلك بالمنتدى لتفيد و تستفيد.
طاب يومك و أهلا بك في أي وقت
   

منتدى المثليين والمثليات وثنائيي ومتحولي الجنس المغاربة

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
إدارة المنتدى تتمنى لكم حياة سعيدة مليئة بالأفراح والمسرات
لا توجد أية مواضيع جديدة جديد: الآن أصبح بإمكان الزوار مشاركتنا اقتراحاتهم وهمومهم بالمنتدى العام فمرحبا بالجميع لا توجد أية مواضيع جديدة
ادارة المنتدى تتمنى لكم سنة سعيدة 2017

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 ما هي المثلية الجنسية ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 

تقييمك للموضوع
ممتاز
100%
 100% [ 3 ]
جيد
0%
 0% [ 0 ]
متوسط
0%
 0% [ 0 ]
سيء
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 3
 

كاتب الموضوعرسالة
zanobia
Admin
Admin


عدد المساهمات : 1577
تاريخ التسجيل : 28/11/2013
العمر : 43

مُساهمةموضوع: ما هي المثلية الجنسية ؟   الأربعاء 13 أغسطس 2014, 02:46

[postbg=http://i.imgur.com/20aRJFn.png]

ما هي المثلية الجنسية؟



بتعريف بسيط، المثلية الجنسية هي المشاعر الرومانسية والجنسية والتقارب الحميم بين أفراد من الجنس نفسه. هو ميل جنسي، كما التغاير الجنسي (الانجذاب إلى أفراد من جنس مختلف) أو الثنائية الجنسية (الانجذاب إلى أفراد من الجنسين) وهي جميعها تعابير طبيعية عن الجنسانية الإنسانية.




لأن المثلية في مجتمعنا لا تزال تُعد كانحراف أو كحالة غير طبيعية، نجد أنه من الشائع أن يخلط الناس بينها وبين الممارسات الجنسية المؤذية كالبيدوفيليا pedophilia، أي الرغبة الجنسية الموجهة للأطفال دون عمر المراهقة وبغض النظر عن جنسهم. هذه المسألة تطرح سؤالين مهمين يؤثران على طريقة رؤيتنا للمثلية: أولا، ما الذي يشكل سلوكًا شاذًا؟ وثانيًا، ما هو السلوك الجنسي المنحرف من وجهة نظر علمية؟ لا يوجد سلوك معيّن أو ظاهرة معينة شاذة بجوهرها، فالشذوذ يؤشر ببساطة لكل سلوك يخرق ويتعدى على ثقافة معينة أو أدبيات سلوكية؛ وبما أن العادات الاجتماعية في تقلب دائم نستطيع أن نقول كذلك هو الحال بالنسبة لمفهوم الشذوذ. فمثلا، النساء اللواتي لبسن البنطال اعتبرن لفترة طويلة كشاذات وغير طبيعيات، غير أنه الآن أصبح من البديهي ارتداء البنطال للنساء، فالمعايير التي تحدد ما هو مقبول اجتماعيًا قد تغيرت. ربما قد يكون هذا المثال بريئًا، لكنه محكوم بالمنطق نفسه الذي يحكم تفسير السلوكيات الجنسية (كتب الطبيب هاري بنجامين في هذا السياق: "هل نعلم نحن ما هو طبيعي؟ أنا لا أعلم. أعتقد أننا فقط نعلم ما هو اعتيادي").




البيدوفيليا هي إحدى هذه الاضطرابات والانحرافات الجنسية، فقد يخلط الناس بينها وبين المثلية لأن الأفراد الذين ينتمون إلى فئة مهمشة غالبًا ما يعانون من تنميط اجتماعي ويصورون على أنهم خطر على أفراد المجتمع، وخصوصًا الأفراد الأكثر عرضة كالأطفال، فيعاني المثليون على هذا الأساس لأنهم يصوّرون بظلم كبير على أنهم خطر على الأطفال دون سن المراهقة بالرغم من أنه لا يوجد أي إثبات حول صحة هذا الزعم.




إلى جانب اعتبار المثلية كشذوذ اجتماعي وبالتالي كسلوك غير مقبول في المجتمع، يستخدم الناس تسميات مرتبطة بالانحراف الجنسي حين يتكلمون عن المثلية. حين ننظر إلى بعض من التعريفات العلمية التي تتناول الانحرافات الجنسية، سنجد أنها أبعد ما تكون عن المثلية الجنسية. فحسب دليل تشخيص وإحصاء الاضطرابات النفسية (Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders – DSM IV) وهو المرجعية المعتمدة عالميًا للأمراض النفسية تعد الانحرافات الجنسية، أو "البارافيليا" paraphilia اضطرابات تتمثل في سلوك أو نشاط جنسي يكون الوسيلة الوحيدة للإشباع الجنسي على الأقل لمدة ستة أشهر، والتي إما تتسبب اضطرابًا عياديًا أو خللا اجتماعيًا أو مهنيًا أو تؤثر سلبيًا على جوانب أخرى من الحياة، وإما تخرق مبدأ التوافق الجنسي بين الناس (كالاعتداء الجنسي أو البيدوفيليا).




كما يخلط الناس بين المثلية الجنسية وبين الهوية الجندرية (هوية النوع الاجتماعي) التي في غير موضعها، فيصوّر الرجال المثليين على أنهم يرغبون في أن يصبحوا نساء، والمثليات على أنهن يردن أن يكن رجالا. الميول الجنسية (الانجذاب إلى جنس معين) هو غير الهوية الجندرية التي تحدد نظرة الفرد إلى نفسه كامرأة أو كرجل. المتغيرون جنسيًا أو المتحولون جنسيًا هم في العادة من تكون هويتهم الجندرية لا تطابق حالاتهم الجسدية. فيخلط الناس بين هاتين الحالتين بسبب ربط الناس بين المثليين من الرجال والأنوثة، والمثليات من النساء والذكورة. بالرغم من أن بعض المثليين والمثليات قد يظهرون بشكل يطابق الفكرة الشائعة إلا أنهن يعرّفون عن أنفسهم كرجال ونساء.




ما الذي يسبب المثلية الجنسية؟


يدور هذا السؤال في أذهان العديد من الأهل لأسباب عدة: قد تكون صورة ابننا النمطية قد تبددت في نظرنا، أو قد نشعر أن ما يقوم به الأبناء هو أمر خاطئ تمامًا، وأيضًا أن أحدًا ما قد قام بدفع ابننا إلى المثلية الجنسية، أو نفكر أن المثليّة تعود إلى سبب بيولوجي.


تم النقاش كثيرًا عن مسببات المثلية: هل هي جينية أم بيولوجية؟ أقيمت العديد من الأبحاث لاستنتاج أسباب المثلية، غير أن المسببات الجينية والاجتماعية تبقى مجهولة حتى الآن. لكننا نستطيع أن نجزم أن المثلية الجنسية ليست بخيار، والعديد من المثليين يؤكدون أن كونهم مثليين هو أمر يقع خارج نطاق الاختيار2.


لقد ابتعدت الأبحاث المعاصرة عن محاولة فهم المثلية الجنسية كظاهرة بحد ذاتها وتوجهت نحو التركيز على الميول الجنسي كمفهوم شامل. إننا بالكاد نفهم من وجهة نظر علمية ما يسبب المغايرة الجنسية، لذلك فإن السؤال عن سبب المثلية يتعداها ليشمل الميول الجنسية بأوجها كافة. إن قاعدة أي مجتمع هي التنوع الجنسي، فمن الغريب جدًا أن نجد مجتمعًا يظهر فقط سلوكًا جنسيًا واحدًا وموحدًا.


في غياب المعلومات العلمية المحايدة عن المثلية، تصبح المثلية الجنسية كما تتناولها الأساطير والمعتقدات الخاطئة أمرًا شائعًا. يعتقد بعض الناس أن المثلية الجنسية تصيب الفرد الذي تعرّض في طفولته إلى التحرش الجنسي أو الفرد الذي أقام علاقة غير ناجحة مع الجنس الآخر، وبالتالي نستطيع "تصحيح" هذه التجربة في ممارسة أخرى. هذه المعتقدات غير صحيحة لأن الإنسان لا يتحول إلى مثلي من خلال تجربة واحدة. التحرش الجنسي بالأطفال وتجارب أخرى سيئة مرت في حياة العديد من الأشخاص وضمنهم المغايرون، ولم يغيروا من ميولهم الجنسية.


يعتقد البعض أن اختلالا في الهرمونات هو من مسببات المثلية من دون معرفتهم بوظيفة الهرمونات الفعلية. هنا نستطيع أن نجزم أن الهرمونات التي يتكلمون عليها تحصر باثنين: هما: التيستسترون (testosterone) والاستروجن (estrogen)، أي المواد العضوية التي تحدد الرغبة الجنسية للإناث والذكور كما الخصائص الثانوية المرتبطة بالجنس البشري كالشعر على الوجه والثديين. هذه الهرمونات متواجدة بشكل طبيعي عند النساء والرجال وبشكل متفاوت. فوجود التيستسترون عند النساء بشكل متزايد يؤدي إلى ظهور الشعر على الوجه مثلا ووجود الاستروجين بنسبة عالية عند الرجال يؤدي إلى صوت أكثر رفعًا وغيرها من الخصائص. إن هذه الهرمونات غير مرتبطة على الإطلاق بالميول الجنسي.




شائعات أخرى تحيط بمسببات المثلية، وتتضمن نموذج العائلة غير التقليدي (الأم المسيطرة والأب الخنوع)، أو التصرف الأنثوي عند الرجال والمسترجل عند النساء، أو الإقناع والإغراء من قبل مثليين آخرين، أو الاضطراب العقلي. كل هذا تم رفضه من قبل العلم الحديث وأطباء الصحة النفسية، فإن الميول الجنسية تأتي جراء تفاعل العديد من العوامل بدرجات متفاوتة لا نعلم تفاصيلها حتى الآن. إن العديد من المغايرين تنطبق عليهم هذه النماذج والعوامل التي قد تسفر عن نتائج مختلفة.







هل أستطيع أن أعرف إذا كان أحد أبنائي مثليًا منذ صغره؟ ما هي العلامات؟ كيف أستطيع أن أوقفها أو أن أساعده؟

يعتقد العديد من الأهل أن باستطاعتهم رؤية العلامات التي تنذر بالمثلية عند أطفالهم وهم لا يزالون في مرحلة الصغر، وبالتالي يستطيعون التدخل لإيقافها. قد نفكر في أنفسنا "لو فقط منعت ابني من اللعب بدمى الفتيات لربما استطعت أن أوقف المثلية في الوقت المناسب". غير أن "إيقاف" المثلية هي باستحالة تغيير لون العيون بالرغم من سعي البعض إلى كبحها، فالمثلية تكون موجودة لدى الشخص المثلي كما التغاير الجنسي موجود لدى الشخص المغاير.




بالإضافة إلى هذا، إن الاعتقاد بإمكانية اكتشاف الميول المثلية لدى الأطفال هو أيضًا أمر خاطئ. تقود الشائعات عن المثلية الأهل إلى الاعتقاد بأن الأطفال الذين يعبرون عن دور اجتماعي مخالف لما هو سائد ممكن أن يصبحوا مثليين أو أن سلوكيات كهذه قد تسبب المثلية، لكن العديد من الأبحاث التي تم إجراؤها حول البناء النفسي للطفل تؤكد عدم صحة هذه المعتقدات، فالأطفال يولدون من دون تعقيدات لما يعني أن يكونوا فتيانًا أو فتيات. هذه المفاهيم يكتسبونها وهم في عمر صغير جدًا، دون أن يلقنه بالضرورة أحد لهم، فالأطفال يتعلمون بسرعة فائقة كما يلتقطون من المحيط الذين يعيشون به الطرق الفضلى للتصرف أكانوا ذكورًا أم إناثًا. فبعكس ما يعتقد الناس، لا يرتبط الصبيان باللعب بالسيارات أو الفتيات باللعب بالدمى بسبب دافع غريزي. فإذا قررت طفلتك اللعب بشاحنات أو مسدس أخاها عوضًا عن لعب "بيت بيوت" هذا لا يكون مؤشرًا لشيء. فاللعب بألعاب الجنس الآخر أو حتى تبني سلوكيات الجنس الآخر (وضع حلى أو مكياج الأم أو ربطات عنق الأب) هو جانب طبيعي في حشرية الطفل.




كما أن الجنسانية لدى الأطفال مرتبطة بالحشرية أكثر مما هي مرتبطة بكيفية رؤية الراشدين للميول الجنسية والضوابط الأخلاقية والسلوكية المتعلقة بها. يلامس الأطفال بعضهم، يلعبون لعبة "الطبيب" مع أطفال من الجنس نفسه أو من جنس آخر ولكن بفهم مختلف لهذه المواضيع عن الراشدين. من المبرر أن نفهم الموضوع من هذه الطريقة حين نرى أطفالا يلعبون مع بعضهم على هذا النحو، وليس كانحراف أو سبب للمثلية. فحقيقة الواقع أن أغلبية الأطفال يلعبون بهذه الطريقة ولا علاقة للأمر بميولهم الجنسية بل بما يتعلق بفهمهم وحشريتهم للمعرفة.


_____________________________


1 Friedman, R. & Downey, J. (2003). Sexual Orientationand Psycho-analysis. NY: Columbia University Press.

2 Ridley, M. (2003). Nature via nurture: Genes, experience, and what makes us human. NY: HarperCollins.

3 Oaks (1995).

4 Ridley, M. (2003). Nature via nurture: Genes, experience, and what makes us human. NY: HarperCollins.

5 Frayser, S. & Whitby, T. (Eds.). (1995). Studies in Human Sexuality: a selected guide. Libraries Unlimited.

6 Jackson, S. (1982). Childhood and sexuality. Blackwell Publishing.




منقول :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gaymorocco.net
زمرد
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

عدد المساهمات : 636
تاريخ التسجيل : 17/05/2014
العمر : 26
الموقع : مع حبي في حلمي

مُساهمةموضوع: رد: ما هي المثلية الجنسية ؟   الأربعاء 13 أغسطس 2014, 07:40

شكرا ادمين على الموضوع القييم
سبق وا قرءته وهذه هي المواضيع التي يجب ان يبحث فيها المثلي قبل المغاير
واتمنى من كل قلبي بعد قراءة هذا الموضوع ان يكف بعض الاعضاء بوصف الممارسة المثلية باللواط او الشذوذ
فغالبا ماتدكر كلمة اللواط هي الممارسة المثلية من طرف البعض، لاني اراها عيبا ان تصدر من مثلي وخصوصا ان كان يقول انه متصالح مع نفسه
شكرا لك دافيد على المًضوع المفيد للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gay552
عضو وفي
عضو وفي
avatar


عدد المساهمات : 1717
تاريخ التسجيل : 28/11/2013
العمر : 56
الموقع : فى عالمى الخاص

مُساهمةموضوع: رد: ما هي المثلية الجنسية ؟   الأربعاء 13 أغسطس 2014, 08:43

@زمرد كتب:
شكرا ادمين على الموضوع القييم
سبق وا قرءته وهذه هي المواضيع التي يجب ان يبحث فيها المثلي قبل المغاير
واتمنى من كل قلبي بعد قراءة هذا الموضوع ان يكف بعض الاعضاء بوصف الممارسة المثلية باللواط او الشذوذ
فغالبا ماتدكر كلمة اللواط هي الممارسة المثلية من طرف البعض، لاني اراها عيبا ان تصدر من مثلي وخصوصا ان كان يقول انه متصالح مع نفسه
شكرا لك دافيد على المًضوع المفيد للجميع

 برافو برافو برافو برافو برافو 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zanobia
Admin
Admin


عدد المساهمات : 1577
تاريخ التسجيل : 28/11/2013
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: ما هي المثلية الجنسية ؟   الأربعاء 13 أغسطس 2014, 12:03

هــذا من دواعي سروري
تحياتي لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gaymorocco.net
فاتن
عضو وفي
عضو وفي
avatar


عدد المساهمات : 4181
تاريخ التسجيل : 30/11/2013
العمر : 43
الموقع : تائه في بلاد العجائب

مُساهمةموضوع: رد: ما هي المثلية الجنسية ؟   الأربعاء 13 أغسطس 2014, 22:45

موضوووع رائع وقييم
ويجب الاطلاع عليه من طرف الجميع
مشكووووور عزيزي
مع احترامي

________________________________________


 تدعي القلوب بما تشتهي فيستجيب الله بما هو خير لها
 وردة  وردة  وردة 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gaymorocco.forumaroc.net/forum
zanobia
Admin
Admin


عدد المساهمات : 1577
تاريخ التسجيل : 28/11/2013
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: ما هي المثلية الجنسية ؟   الخميس 14 أغسطس 2014, 21:21

cheers cheers cheers 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gaymorocco.net
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
 
ما هي المثلية الجنسية ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المثليين والمثليات وثنائيي ومتحولي الجنس المغاربة :: منتديات عامة :: المنتدى العام-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: